KIKE CAMERON @ UN 2014.09.27

GOV.UK

PM speech at the UN General Assembly 2014

From: Prime Minister's Office, 10 Downing Street and The Rt Hon David Cameron MP

Delivered on: 25 September 2014 (Transcript of the speech, exactly as it was delivered)
First published: 25 September 2014
Part of: Defence and armed forces and Foreign affairs

David Cameron gave his closing speech at the 69th session of the United Nations General Assembly (UNGA).

The Rt Hon David Cameron MP

Madam President, this year we face extraordinary tests of our values and our resolve. In responding to the aggression against one of our member states, Ukraine; in seeking peace in the Middle East; in dealing with the terrifying spread of the Ebola virus in West Africa.

And in overcoming what I want to focus on today – which is the mortal threat we all face from the rise of ISIL (Islamic State of Iraq and the Levant) in Syria and Iraq.

Deir al-Zor is a province in Eastern Syria. Home to the al-Sheitaat tribe, it was captured by ISIL last month. 700 tribesmen were executed, many were beheaded.

The vast majority were civilians - Muslims - who refused to take an oath of allegiance to ISIL’s sick extremist world view – and who paid for this with their lives.

They are not alone.

Across Syria and Northern Iraq thousands have suffered the same fate. Muslims – both Sunni and Shia. Christians, Yazidis, people of every faith and none. ISIL is not a problem restricted to just one region.

It has murderous plans to expand its borders well beyond Iraq and Syria, and to carry out terrorist atrocities right across the world.

It is recruiting new fighters from all over the world. 500 have gone there from my country Britain, and one of them almost certainly brutally murdered two American journalists and a British aid worker.

This is a problem that affects us all. And we must tackle it together.

Now there is not one person in this hall who will view this challenge without reference to the past. Whether in Iraq. Whether in Afghanistan.

Now of course it is absolutely right that we should learn the lessons of the past, especially of what happened in Iraq a decade ago.

But we have to learn the right lessons. Yes to careful preparation; no to rushing to join a conflict without a clear plan. But we must not be so frozen with fear that we don’t do anything at all.

Isolation and withdrawing from a problem like ISIL will only make matters worse. We must not allow past mistakes to become an excuse for indifference or inaction.

The right lesson is that we should act – but act differently. We should be:

comprehensive – defeating the ideology of extremism that is the root cause of this terrorism - so that we win the battle of ideas, not just the battle of military might

intelligent – supporting representative and accountable governments and working with them at their requests, not going in over their heads

inclusive – working with partners in the region who are prepared to be part of the solution, potentially including Iran.

uncompromising – using all the means at our disposal – including military force – to hunt down these extremists

Let me take each of these in turn.

Defeating the ideology of extremism

The root cause of this terrorist threat is a poisonous ideology of Islamist extremism. This is nothing to do with Islam, which is a peaceful religion which inspires countless acts of generosity every day. Islamist extremism on the other hand believes in using the most brutal forms of terrorism to force people to accept a warped world view and to live in a quasi-mediaeval state.

To defeat ISIL – and organisations like it - we must defeat this ideology in all its forms.

As evidence emerges about the backgrounds of those convicted of terrorist offences, it is clear that many of them were initially influenced by preachers who claim not to encourage violence, but whose world view can be used as a justification for it. We know this world view.

The peddling of lies: that 9/11 was a Jewish plot or that the 7/7 London attacks were staged. The idea that Muslims are persecuted all over the world as a deliberate act of Western policy. The concept of an inevitable clash of civilisations.

We must be clear: to defeat the ideology of extremism we need to deal with all forms of extremism – not just violent extremism.

For governments, there are some obvious ways we can do this. We must ban preachers of hate from coming to our countries. We must proscribe organisations that incite terrorism against people at home and abroad. We must work together to take down illegal online material like the recent videos of ISIL murdering hostages. And we must stop the so called non-violent extremists from inciting hatred and intolerance in our schools, our universities and yes, even our prisons.

Of course there are some who will argue that this is not compatible with free speech and intellectual inquiry.

But I say: would we sit back and allow right-wing extremists, Nazis or Klu Klux Klansmen to recruit on our university campuses? No.

So we shouldn’t stand by and just allow any form of non-violent extremism. We need to argue that prophecies of a global war of religion pitting Muslims against the rest of the world. These things are nonsense. We need Muslims and their governments around the world to reclaim their religion from these sick terrorists as so many are doing and quite rightly doing today. We all need to help them with programmes that channel young people away from these poisonous ideologues. And we need the strongest possible international focus on tackling this ideology - which is why here at the United Nations, the United Kingdom is calling for a new Special Representative on extremism.
Working with representative and accountable governments

But fighting extremism will never be enough.

Communism wasn’t defeated simply by pointing out its flaws – but by showing that the alternative of economic freedoms, democracy and the rule of law, these things could build a better society and a better world. Young people need to see the power of a different, better, more open, more democratic path. The twentieth century taught us the vital role of representative and accountable governments in offering their people opportunity, hope and dignity.

Of course we should not be naive: not every country can move at the same speed or even reach the same destination. And we should respect different cultures and traditions and histories. But, let’s be clear: the failure to meet people’s aspirations can create a breeding ground where extremist and even terrorist insurgency can take root.

Governments that only govern for some of their people cause deep resentment. In Iraq the failure of the al-Maliki government to represent all of the people has driven some of them into the arms of the extremists. Too often people have been faced with a false choice between an autocratic and unrepresentative government on the one hand - or a brutal insurgency, with religion misused as its rallying call on the other. To combat this we must support the building blocks of free and open societies.

In Iraq this means supporting the creation of a new and genuinely inclusive government capable of uniting all Iraqis – Sunni, Shia and Kurds, Christians and others.

In Syria, it must mean a political transition and an end to Assad’s brutality.

Now I know there are some who think that we should do a deal with Assad in order to defeat ISIL.

But I think this view is dangerously misguided. Our enemies’ enemy is not our friend. It is another enemy. Doing a deal with Assad will not defeat ISIL - because the bias and the brutality of the Assad regime was and is one of the most powerful recruiting tools for the extremists. Syria needs what Iraq needs: an inclusive, representative, democratic government that can look after the interests of all its people.

So to those who have backed Assad or have stood on the sidelines, I would say this: we are ready to join with you in a new political effort to secure a representative and accountable government in Damascus that can take the fight to ISIL. But it is simply not credible for Assad to lead such a government. Although we are prepared to look at every practical option to find a way forward.

Taking an inclusive approach

Third, we must be inclusive, engaging the widest possible coalition of countries in this international effort. ISIL is a threat to us all. But the greatest threat is to the region. It is very welcome that a number of Arab countries have already taken part in the action to degrade ISIL. They have shown courage and leadership.

Iran should also be given the chance to show it can be part of the solution, not part of the problem. Earlier today I met with President Rouhani. We have severe disagreements. Iran’s support for terrorist organisations, its nuclear programme, its treatment of its people. All these need to change.

But Iran’s leaders could help in defeating the threat from ISIL. They could help secure a more stable, inclusive Iraq; and a more stable and inclusive Syria. And if they are prepared to do this, then we should welcome their engagement.

Taking an uncompromising approach

Finally, when the safety and security of our people is at stake, we must be uncompromising in our response. That starts at home.

For our part, in the United Kingdom, we are introducing new powers.

To strengthen our ability to seize passports and stop suspects travelling.

To allow us to strip British identity from dual nationals and temporarily prevent some British nationals getting back into our country.

To ensure that airlines comply with our no fly lists and security screening requirements.

And to enable our police and our security services to apply for stronger locational constraints on those in the UK who pose a risk.

Here at the United Nations we have led a Security Council Resolution to disrupt the flows of finance to ISIL - to sanction those who are seeking to recruit to ISIL and to encourage countries to do all they can to prevent foreign fighters joining the extremist cause.

But what about the role of our military?

I don’t believe this threat of Islamist extremism will best be solved by Western ground troops directly trying to pacify or reconstruct Middle Eastern or African countries. But pursing an intelligent and comprehensive approach should include a place for our military.

Our military can support the enormous humanitarian efforts that are necessary - as our Royal Air Force did helping the millions of people who have fled from ISIL. And we should – together – do more to build the capability of the legitimate authorities fighting the extremists.

This can mean training, equipping and advising. Providing technology and the other assets necessary for success. Whether it is supporting action against Boko Haram in Nigeria; against Al-Shabaab in Somalia; against Ansar Al-Sharia in Libya or against Al Qaeda in Yemen - it is right to help those on the frontline who are fighting for their societies and their countries and their freedom.

Along with our European partners we have already been supplying equipment directly to Kurdish forces. We are strengthening the resilience of military forces in neighbouring Lebanon and Jordan. And British Tornado and surveillance aircraft have already been helping with intelligence gathering and logistics to help support those taking on ISIL in Iraq.

We now have a substantial international coalition in place, including Arab nations, committed to confronting and defeating ISIL. We have a comprehensive strategy to do that – with the political, diplomatic, humanitarian and military components that it needs to succeed over time.

The UN Security Council has now received a clear request from the Iraqi government to support it in its military action against ISIL. So we have a clear basis in international law for action. And we have a need to act in our own national interest to protect our people and our society.

So it is right that Britain should now move to a new phase of action. I am therefore recalling the British Parliament on Friday to secure approval for the United Kingdom to take part in international air strikes against ISIL in Iraq.

My message today is simple. We are facing an evil against which the whole of the world should unite. And, as ever in the cause of freedom, democracy and justice, Britain will play its part.

Thank you.




إن الانعزال والتراجع عن مشكلة مثل داعش لن يؤدي سوى لجعل الأمور أكثر سوءا. وعلينا ألا نسمح لأخطاء الماضي أن تصبح ذريعة لعدم الاكتراث أو عدم التصرف.
The Rt Hon David Cameron MP

تواجه قيمنا وعزمنا في العام الحالي امتحانات غير عادية: في الاستجابة للاعتداء على إحدى الدول الأعضاء - أوكرانيا، وفي السعي للسلام في الشرق الأوسط، وفي التعامل مع الانتشار المروع لفيروس إيبولا في غرب أفريقيا.

وهذا يشمل أيضا التغلب على ما أريد التركيز عليه اليوم - الخطر المميت الذي نواجهه جميعنا بسبب نمو وانتشار داعش (الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام) في سورية والعراق.

دير الزور محافظة في شرق سورية، وهي موطن عشيرة الشعيطات. استولى عليها مقاتلو داعش الشهر الماضي وأعدموا 700 من أهالي العشيرة، الكثير منهم بقطع الرأس. غالبيتهم من المدنيين - المسلمين - رفضوا الولاء للنظرة الدنيوية المقززة لتنظيم داعش - ودفعوا حياتهم ثمنا لذلك.

لكنهم ليسوا وحدهم.

فقد واجه آلاف غيرهم في أنحاء سورية وشمال العراق نفس المصير: مسلمون - سنة وشيعة - ومسيحيون ويزيديون، ومواطنون من كافة الأديان والديانات. داعش مشكلة لا تنحصر بمنطقة واحدة فقط.

لديهم خطط مميتة للتوسع عبر الحدود إلى خارج العراق وسورية، وتنفيذ عمليات إرهابية وحشية في أنحاء العالم.

إنهم يجندون مقاتلين جدد من كافة أنحاء العالم. 500 من هؤلاء المقاتلين ذهبوا من بلدي بريطانيا، وواحد منهم هو على الأغلب من قتل بوحشية صحفيّيْن أمريكيّيْن وموظف إغاثة بريطاني.

إنها مشكلة تؤثر علينا جميعا، وعلينا مواجهتها معا.

وليس هناك شخص واحد حاضر هنا اليوم ينظر إلى هذا التحدي دون الإشارة للماضي. سواء في العراق أو في أفغانستان.

والآن من الصواب بالطبع أن نتعلم من دروس الماضي، وخصوصا ما حدث في العراق قبل عقد من الزمن.

لكن علينا أن نتعلم الدروس المناسبة. أجل لا بد من الاستعداد بكل عناية، ولا للاندفاع للمشاركة في صراع دون وجود خطة واضحة. لكن يجب ألا يكون موقفنا جامدا بهذا الشكل تخوّفا، فلا نفعل شيئا على الإطلاق.

إن الانعزال والتراجع عن مشكلة مثل داعش لن يؤدي سوى لجعل الأمور أكثر سوءا. وعلينا ألا نسمح لأخطاء الماضي أن تصبح ذريعة لعدم الاكتراث أو عدم التصرف.

والدرس الصحيح هو أن علينا أن نتصرف - لكن نتصرف بشكل مختلف. حيث علينا ضمان أن يكون تصرفنا:

شاملا - هزيمة فكر التطرف الذي هو السبب الأساسي للإرهاب - كي نفوز بمعركة الأفكار، وليس بمعركة القوة العسكرية فقط
ذكيا - دعم حكومات ممثلة لشعوبها وتخضع للمساءلة، والعمل معها بناء على طلب منها، وليس تجاهلها
شموليا - العمل مع شركائنا في المنطقة المستعدين لأن يكونوا جزءا من الحل، وربما يشمل ذلك إيران
بلا تهاون - استغلال كل السبل المتاحة لنا - بما فيها القوة العسكرية - لملاحقة هؤلاء المتطرفين

اسمحوا لي أن أتناول كل نقطة على حدة.
هزيمة الفكر المتطرف

إن السبب الأساسي لهذا الخطر الإرهابي هو فكر التطرف الإسلامي المسمم. لا علاقة لهذا الفكر بالدين الإسلامي، الذي هو دين سلام وتسامح يلهم الناس بالقيام بأعمال لا تحصى من الكرم كل يوم. بينما التطرف الإسلامي على الجانب الآخر يؤمن باستخدام أكثر أنواع الإرهاب وحشية لإجبار الناس على قبول نظرة دنيوية ملتوية والعيش في دولة أشبه ما تكون من القرون الوسطى.

ولهزيمة داعش - وتنظيمات أخرى شبيهة به - علينا هزيمة هذا الفكر بكافة أشكاله.

وكما يتبين من الأدلة التي تظهر لنا بشأن خلفيات المدانين بجرائم تتعلق بالإرهاب، من الواضح أن الكثير منهم وقعوا أساسا تحت تأثير دعاة يزعمون بأنهم لا يشجعون على العنف، لكن نظرتهم الدنيوية يمكن أن تكون مبررا له.

ونحن نعلم بأن هذه النظرة الدنيوية ما هي إلا ترويج لأكاذيب: بأن اعتداءات 11/9 كانت مخططا يهوديا أو أن اعتداءات 7/7 في لندن كانت مفبركة، وفكرة أن المسلمين يتعرضون للاضطهاد في أنحاء العالم في سياق سياسة غربية متعمدة، ومفهوم صراع حضارات لا مفر منه.

لكن علينا أن نكون واضحين بأننا كي نتمكن من هزيمة فكر التطرف علينا معالجة كافة أشكال التطرف - وليس فقط التطرف العنيف.

بالنسبة للحكومات هناك بعض الطرق الجلية التي يمكن من خلالها فعل ذلك. حيث علينا منع دعاة الكراهية من القدوم إلى بلادنا. وعلينا حظر منظمات تحرض على أعمال الإرهاب ضد مواطنين في بلادنا وفي الخارج. وعلينا العمل معا لحذف مواد كتسجيلات الفيديو الأخيرة التي تظهر إرهابيي داعش وهم يقتلون الرهائن. وعلينا أيضا منع ما يُطلق عليهم متطرفين غير عنيفين من التحريض على الكراهية والتعصب في مدارسنا وفي جامعاتنا وحتى في سجوننا.

بالطبع هناك من يجادل بأن هذا لا يتوافق مع حرية التعبير والحوار الفكري.

لكني أقول: هل نقف مكتوفي الأيدي ونسمح لمتطرفين يمينيين من النازيين أو جماعة كلو كلاكس كلان بتجنيد أتباع لهم في جامعاتنا؟ كلا.

وبالتالي علينا ألا نقف متفرجين والسماح بأي شكل من أشكال العنف غير المتطرف. علينا أن نجادل ما يقال عن نبوءات قيام حرب أديان عالمية يقف فيها المسلمون بمواجهة باقي العالم: فهذا هراء. إننا بحاجة لأن تسترد الحكومات والشعوب في أنحاء العالم دينها من هؤلاء الإرهابيين المرضى مثلما تفعل الكثير من الحكومات والشعوب حاليا، وبكل حق. وعلينا جميعا مساعدتها ببرامج تبعد الشباب عن هذه الأفكار المسممة. ونحن بحاجة لأكبر تركيز دولي ممكن بشأن مواجهة هذا الفكر - وهذا هو السبب بأن المملكة المتحدة تدعو هنا في الأمم المتحدة إلى وجود ممثل خاص معني بالعنف.
العمل مع حكومات ممثلة لشعوبها وتخضع للمساءلة

لكن مكافحة الإرهاب وحدها لن تكفي.

فالشيوعية لم تهزم بمجرد الإشارة إلى أوجه القصور فيها - لكن ببيان أن هناك بدائل متمثلة بالحريات الاقتصادية والديموقراطية وسيادة القانون، والتي يمكنها بناء مجتمعات أفضل وعالم أفضل. فلا بد للشباب أن يروا ويلمسوا قوة طريق مختلف أفضل وأكثر انفتاحا وديموقراطية. وقد علمنا القرن العشرين أهمية دور الحكومات الممثلة لشعوبها الخاضعة للمساءلة في توفير الفرص والأمن والكرامة لشعوبها.

بالطبع يجب ألا نكون ساذجين: فليس باستطاعة كل بلد أن يتحرك بنفس سرعة غيره أو حتى الوصول لنفس النتيجة. وعلينا احترام اختلاف الثقافات والتقاليد والتواريخ. لكن لنكن واضحين: إن الفشل في تلبية تطلعات الشعوب يمكن أن يهيئ البيئة المناسبة ليترسّخ بها المتمردون المتطرفون أو حتى الإرهابيون.

والحكومات التي تحكم لصالح جزء من شعبها تتسبب بنقمة عميقة. ففي العراق أدى فشل حكومة المالكي بأن تكون ممثلة لكافة أطياف الشعب العراقي إلى اندفاع بعض أفراد الشعب للتعاون مع المتطرفين. وكثيرا ما يواجه الناس خيارا زائفا بين حكومة استبدادية غير ممثلة للجميع من جهة - أو تمرد وحشي يساء فيه استغلال الدين كأساس لندائه وفكره من جهة أخرى. ولمكافحة ذلك علينا دعم بناء لبنات المجتمعات الحرة والمنفتحة.

في العراق ذلك يعني دعم تشكيل حكومة جديدة تشمل الجميع حقا وتكون قادرة على توحيد كافة العراقيين - سنة وشيعة وأكراد ومسيحيين وغيرهم.

وفي سورية لا بد وأن يعني ذلك عملية انتقال سياسية ووضع نهاية لوحشية الأسد.

أعلم أن هناك من يعتقدون بوجوب أن نتوصل لاتفاق مع الأسد بهدف هزيمة داعش. لكني أعتقد أن هذا الرأي مغلوط إلى حد خطير. فعدو عدونا ليس صديقنا. بل هو عدو آخر. والتوصل لاتفاق مع الأسد لن يؤدي لهزيمة داعش - ذلك لأن تحيز ووحشية نظام الأسد كانا ومازالا من أقوى أدوات التجنيد في صفوف المتطرفين. إن سورية بحاجة لما يحتاجه العراق: حكومة ديموقراطية تشمل الجميع وممثلة لكافة أطياف المجتمع يمكنها أن ترعى مصالح كافة أفراد شعبها.

وبالتالي فإنني أقول لمن ساندوا الأسد أو وقفوا جانبا متفرجين: إننا على استعداد للعمل معكم في سياق جهود سياسية جديدة لضمان وجود حكومة ممثلة للجميع وتخضع للمساءلة في دمشق ويمكنها مكافحة داعش. لكن بكل بساطة من غير المعقول أن يكون الأسد على رأس حكومة كهذه، رغم أننا على استعداد للنظر في كل خيار عملي لإيجاد سبيل للمضي للمستقبل.
اتباع نهج شمولي

ثالثا، علينا أن نتبني الشمولية بالتواصل مع أوسع تحالف ممكن من الدول في هذه الجهود. فتنظيم داعش يشكل خطرا علينا جميعا. لكن أكبر خطر تواجهه المنطقة. ونحن نرحب جدا بأن عددا من الدول العربية قد شاركت بالفعل في الإجراء المتخذ لتفكيك داعش. وقد أبدوا بذلك شجاعة وقيادة.

كما يجب إعطاء الفرصة لإيران لأن تبرهن أنها يمكن أن تكون جزءا من الحل، وليست جزءا من المشكلة. وقد اجتمعت في وقت سابق مع الرئيس روحاني. هناك اختلافات شديدة بيننا: دعم إيران لمنظمات إرهابية، وبرنامجها النووي، ومعاملتها لشعبها - كل ذلك يجب أن يتغير.

لكن باستطاعة قادة إيران القضاء على تهديد داعش. حيث بإمكانهم المساعدة بأن يصبح العراق أكثر أمنا واستقرارا وشمولية، وأن تكون سورية أكثر استقرارا وشمولية. وإن كان لديهم الاستعداد لفعل ذلك فإننا نرحب بمشاركتهم.
اتباع نهج لا تهاون فيه

أخيرا، حين يكون أمن وسلامة مواطنينا في خطر، يجب ألا نتهاون في ردنا. وهذا يبدأ من داخل البلد.

من جهتنا، في المملكة المتحدة، نحن بصدد استحداث سلطات جديدة لتعزيز قدرتنا على مصادرة جوازات السفر ومنع المشتبه بهم من السفر. ولتتيح لنا سحب الجنسية البريطانية ممن يحملون جنسيتين، ومنع بعض المواطنين البريطانيين من العودة مؤقتا إلى بلدنا. وضمان التزام شركات الطيران بقائمة حظر نقل مسافرين محددين وتطبيق ضوابط للتدقيق الأمني. وتتيح لشرطتنا وأجهزتنا الأمنية تطبيق ضوابط أقوى على المتواجدين في المملكة المتحدة الذين يشكلون خطرا.

وهنا في الأمم المتحدة كان لنا الدور القيادي في صدور قرار عن مجلس الأمن لتجفيف مصادر تمويل داعش، وفرض عقوبات على من يسعون لتجنيد أفراد للالتحاق بهم، وتشجيع الدول على بذل كل ما باستطاعتها لمنع المقاتلين الأجانب من الانطواء تحت راية التطرف.

لكن ماذا عن دور جيشنا؟

لا أعتقد بأن أفضل سبيل لمواجهة خطر هذا التطرف الإسلامي يكون بوجود قوات غربية على الأرض تحاول مباشرة تهدئة أو إعادة تشكيل دول شرق أوسطية أو أفريقية. إلا أن متابعة نهج ذكي وشامل لا بد وأن يكون فيها دور لجيوشنا.

حيث باستطاعة جيوشنا دعم الجهود الإنسانية الجبارة الضرورية - مثلما فعلت طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني حين ساعدت ملايين المواطنين الذين فروا من داعش. وعلينا - معا - فعل المزيد لبناء قدرات السلطات الشرعية التي تقاتل المتطرفين.

هذا يمكن أن يعني التدريب والتجهيز والإرشاد. وتوفير التقنيات وغيرها من الموارد اللازمة لتحقيق النجاح. وسواء كان ذلك دعم اتخاذ إجراء ضد بوكو حرام في نيجيريا، أو الشباب في الصومال، أو أنصار الشريعة في ليبيا، أو ضد تنظيم القاعدة في اليمن - فإن من الصواب مساعدة الذين يقاتلون على الخطوط الأمامية لأجل حماية مجتمعاتهم وبلادهم وحرياتهم.

ونحن نقدم، إلى جانب شركائنا الأوروبيين، معدات مباشرة للقوات الكردية. ونعمل على تعزيز صمود القوات العسكرية في لبنان والأردن. كما أن طائرات تورنادو وطائرات الاستطلاع تساعد بالفعل في جمع المعلومات الاستخباراتية والجوانب اللوجستية للمساعدة في دعم من يواجهون داعش في العراق.

ولدينا الآن تحالف كبير، يشمل دولا عربية، ملتزم بمواجهة وهزيمة داعش. ولدينا استراتيجية شاملة لفعل ذلك - تنطوي على عناصر سياسية ودبلوماسية وإنسانية وعسكرية نحتاجها لتحقيق النجاح مع مرور الوقت.

وقد تلقى مجلس الأمن الدولي الآن طلبا صريحا من الحكومة العراقية لدعم عملياته العسكرية ضد داعش. وبالتالي لدينا أساس واضح في القانون الدولي نستند إليه لاتخاذ إجراء. وعلينا التصرف لما هو في مصلحتنا القومية لحماية مواطنينا ومجتمعنا.

وبذلك فإن من الصواب أن تتحرك بريطانيا الآن إلى مرحلة جديدة من الإجراءات. وبالتالي فإنني دعوت البرلمان للانعقاد يوم الجمعة للحصول على موافقة مشاركة المملكة المتحدة في الضربات الجوية الدولية ضد داعش في العراق.

رسالتي اليوم بسيطة. إننا نواجه شرا لا بد وأن يتحد العالم كله ضده. وكما هو الحال دائما فيما يتعلق بالحرية والديموقراطية والعدالة، سوف تؤدي بريطانيا دورها.

Post a comment

Private comment

Profile

卍心の智

Author:卍心の智

Search form
Latest Journals
Latest comments
Monthly archive
Friend Request Form

Want to be friends with this user.

Link